الأربعاء، 15 فبراير، 2017

ولي العهد السعودي يصف العلاقات الأمريكية السعودية بالاستراتيجية والتاريخية

قال الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد السعودي، ان المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية يربط بينهما علاقات تاريخية واستراتيجية، وذلك بالتزامن مع زيارة مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية مايك بومبيو للعاصمة السعودية الرياض.

وتعد هذه الزيارة هي الأولى التي يقوم بها مسؤول امريكي رفيع المستوى الى المملكة العربية السعودية منذ تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب في يوم 20 يناير الماضي.

ونقلت وكالة النباء السعودية الرسمية، ما قاله ولي العهد السعودي الذي وصف العلاقات بين بلاده وبين الولايات المتحدة الأمريكية بالتاريخية والاستراتيجية، وانه لن يفلح احد في دق اسفين في هذه العلاقة.

وقال الأمير الذي يتولى ايضا منصب وزير الداخلية في البلاد، انهم سيواصلون حربهم على الارهاب.



ودعى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، في مكالمة هاتفية مع الرئيس الأمريكي، الى تولي امريكا القيادة في الشرق الأوسط للجهود المبذولة في مكافحة الارهاب، ومساعدتهم على بناء مستقبل اقتصادي واجتماعي جديد للمملكة والمنطقة ككل.

وعلى الجانب الأخر، وجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحذيرا للرئيس الايراني بعد خطابه يوم امس في ذكرى الثورة الايرانية، حيث احتشد في العاصمة طهران وفي مختلف انحاء البلاد ملايين المحتجين ضد التهديدات الأمريكية.

وقال روحاني امام المحتشدين ان من يهدد ايران سيندم، وهو المر الذي رد عليه ترامب بالقول بأنه على الرئيس الايراني ان يحذر.

وجاء تصريح ترامب المقتضب في معرض رده على الصحفيين في غرفتهم الخاصة بطائرة الرئاسة الأمريكية، حيث سأل احدهم ترامب عن تصريحات روحاني الأخيرة.

وقال روحاني في تصريحاته التي نقلتها وسائل الاعلام الايرانية على الهواء مباشرة، ان بلاده اظهرت خلال ثمانية وثلاثين عاما هي عمر الثورة الاسلامية ان كل من يتحدث الى الايرانيين بلهجة التهديد لابد ان يندم.

بينما يقول له ترامب احترس فذلك افضل لك.

واشتدت حدة التوتر في الفترة الأخيرة بين الولايات المتحدة المريكية والجمهورية الاسلامية، منذ ان قامت الأخيرة بتجربة صاروخ باليستي متوسط المدى، وهو الأمر الذي اعتبرته ادارة ترامب لا يخالف الاتفاق النووي الايراني ولكن يخالف روحه.

ونفت ايران ان يكون تجربتها الصاروخية مخالفة للاتفاق النووي او للقرار الصادر عن مجلس الأمن بشأن تطوير الصواريخ الباليستية القادرة على حمل رؤوس نووية.

ومنذ ذلك الحين ازدادت حدة التصريحات المتبادلة بين الطرفين وحتى توقيع الرئيس الأمريكي عقوبات اقتصادية جديدة على مجموعة من الكيانات التي لها صلة بإيران.

واثار الأمر غضبا واسعا لدى الايرانيين، واضيف الى الأمر التنفيذي الصادر عن ترامب بحظر دخولهم الى الولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما جعلهم يخرجون يوم امس يحملون لافتات تندد بالادارة الأمريكية والاسرائيلية والبريطانية معا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق