الأربعاء، 15 فبراير، 2017

حملات امنية روتينية بأمريكا تسفر عن اعتقال مئات المهاجرين

شن المسؤولون الاتحاديون المعنيون بالهجرة الغير شرعية، حملات مكثفة في اربعة ولايات على الاجانب الذين لا يحملون وثائق اقامة سليمة، وذلك على مدار الأسبوع الماضي، ويصف المسؤولون هذه الحملات بالروتينية التي تهدف لتطبيق القانون.

وتثير هذه الحملات مخاوف بين الحقوقيين من المدافعين عن المهاجرين وعائلاتهم، حيث انها تأتي في اعقاب أمر ترامب التنفيذي الصادر بوقف اللجوء ومنع قدوم مواطني سبعة دول الى الولايات المتحدة الأمريكية مؤقتا وهو الأمر الذي علقته محكمة فيدرالية بسياتل ومازل الأمر متداول في اروقة القضاء.

وقال المدير التنفيذي للمنتدى الوطني للهجرة، علي نور الدين، في بيان صادر باسم المنتدى، ان هناك مخاوف كثيرة منتشرة في صفوف الذين ولدوا في الولايات المتحدة الأمريكية والذين يعتبرون ان المهاجرين اصدقائهم وخاصة في ظل المطاردات التي تقوم بها السلطات في المنازل الخاصة بهم.



واثارت انباء المداهمات التي يقوم بها المسؤولون على منازل قد تضم مهاجرين قلق واسع في الولايات المتحدة المريكية، بينما يقول مدير اجراءات تطبيق القاون التابعة لمكتب الهجرة، ديفيد مارين، والذي يعمل في ولاية لوس انجليس، ان هذه الحملات تشن على نطاق واسع في اتلانتا ونيويورك ولوس انجليس وشيكاجو.

ويقول مارين ان هذه الحملات تأتي في نطاق تنفيذ القانون ومجرد اجراء روتيني يتم من حين لأخر، وقال في مؤتمر صحفي عقده عبر الهاتف مع مجموعة من الصحفيين ان هذه العمليات روتينية وان حملة مماثلة جرت في الصيف الماضي في لوس انجليس ايام حكم الرئيس السابق باراك اوباما.

وفيما يخص مطالبات ترامب للدول الاعضاء في حلف شمال الاطلسي بتحمل المزيد من الاعباء امالية للحلف اذا ارادوا استمراره.

قالت وزيرة الدفاع الالمانية اورسولا فون دير لبين انها اجتمعت بوزير الدفاع الامريكي الجديد جيمس ماتيس وتعتبر ان دعوة ترامب عادلة تماما .

وكانت دول اوروبية من ضمنها المانيا قد انتابها القلق بشأن تصريحات ترامب اثناء الحملة الانتخابية التي اعتبر فيها ان حلف شمال الاطلسي قد عفا عليه الزمن وان على الدول الاوروبية تحمل المزيد من نفقاته.

الا ان ترامب قال خلال الشهر الجاري ان بلادع تدعم الحلف بقوة، وقالت فون دير ليين ان بلادها التي تنفق 2% فقط من الناتج المحلي لها على الحلف ستدفع المزيد.

واكدت على ضرورة التعاون في سبيل مكافحة الارهاب ودعم الحلف ليقف على ارض صلبةوقالت ان ماتيس ابدى التزام بلاده بدعم الحلف.

وكانت الدول الاوروبية تشعر بالقلق ايضا بسبب التصريحات المتبادلة بين ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتقارب الكبير بينهما على الرغم من الازمة الاوكرانية التي اشعلت التوتر في القارة الاوروبية، واكدن فون دير ليين على ضرورة التوحد بين الدول الاوروبية وبقاء حلف شمال الاطلسي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق