الخميس، 16 فبراير، 2017

الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة للمعارضة السورية تعلن اسماء الوفد المشارك في المباحثات القادمة

اعلنت العيئة العليا للمفاوضات الممثلة للمعارضة السورية اليوم السبت، عن نشرها لقائمة الممثلين لها في الجولة التالية من مباحثات السلام والتي من المقرر لها ان تنعقد برعاية المم المتحدة يوم 20 فبراير في مدينة جنيف.

وتسببت مسألة اختيار الوفد الممثل للمعارضة في ازمة ضخمة بين الهيئة وبين المبعوث الأممي لسوريا ستافان دي ميستورا، بعد ان اعلن الأخير عن امكانية اختيار الأمم المتحدة لأسماء المشاركين في وفد المعارضة، وهو الأمر الذي رفضته المعارضة بشدة.

وقال المتحدث باسم الهيئة، سالم المسلط، في حديث ادلى به لقناة العربية اليوم السبت، بعد انتهاء اجتماعاتهم في العاصمة السعودية الرياض، ان الهيئة ستعلن اسماء المشاركين في وفدها الى جنيف والمكون من 20 اسما وقع الاختيار عليهم ليمثلوا المعارضة في المباحثات.

وكانت الهيئة العليا للمفاوضات السورية الممثل عن المعارضة في المباحثات التي انعقدت في العام الماضي الا انها لم تكن مدعوة الى مباحثات الاستانة التي عقدت برعاية تركيا وروسيا وهي المباحثات التي رعت مفاوضات غير مباشرة بين وفد الحكومة ووفد المعارضة.



وخرجت مباحثات الاستانة باتفاق بين انقرة وموسكو على رعاية وقف اطلاق النار الهش الذي تم التوصل اليه في شهر ديسمبر الماضي، وتحديد آلية لمراقبة اي خروقات ومنعها.

وقال لمسلط، انه قد تم اختيار اسماء المشاركين في وفد الهيئة ليكونوا ممثلين لكل الاطراف المعارضة وسيضم وفد الهيئة وفود اخرى لجماعات شاركت في مباحثات الأستانة مثل الاكراد والتركمان والمسيحيين.

واعتبر المسلط ان وفد المعارضة سيكون عسكريا سياسيا ممثلا للجميع وقال ان كل مكون من مكونات المعارضة عليه ان يختار الشخص الأمثل لمثيله في المفاوضات وانهم قد اخذوا في الاعتبار تمثيل جميع الاطراف، وقال ان وفدا يضم عشرين مستشار قانوني سيرافقون وفد الهيئة.

وقال مسؤول من المعارضة ان من سيرأس وفد الهيئة العليا للمفاوضات هو نصر الحريري الذي يتبع الائتلاف الوطني السوري.

وقالت قزاخستان ان دعوات وجهت الى وفود المعارضة والحكومة والمبعوث الأممي بشأن سوريا لحضور اجتماع اخر في الاستانة يومي الخامس عشر والسادس عشر من فبراير في العاصمة الاستانة.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان انه منذ اطلاق الهدنة في شهر ديسمبر الماضي سقط ستمائة قتيل من المدنيين، نتيجة الاشتباكات المتقطعة التي تتم من حين لأخر اضافة الى المعارك والضربات الجوية التي تستهدف مواقع للمسلحين.

وقالت وزارة الخارجية القواخستانية انه سيتم خلال الاجتماعات المنتظرة بحث آليات تنفيذ وقف اطلاق النار واتخاذ اجراءات من شأنها فرض الاستقرار على الأرض في بعض المناطق والاتفاق على قواعد محددة لمجموعة العمل، واتخاذ كافة التدابير اللازمة لوقف اطلاق النار على الراضي السورية استعدادا لجولة جديدة من مباحثات السلام في جنيف.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق